بلازما الشعر للمساعدة على منع التساقط وتعريف بإجراءات العملية والتكلفة والطرق البديلة

95

بلازما الشعر من العلاجات المهمة والحديثة التي أصبح ينظر إليها على أنها من الحلول المنقذة للعديد من حالات تلف الشعر.

وبشكل عام، يعتبر العلاج باستخدام البلازما الغنية بالصفائح الدموية من أبواب الأمل التي ساعدت العديد من المرضى على تجاوز العديد من المشكلات الصحية وليس فقط المرتبطة بالشكل أو بالشعر أو البشرة.

وفي هذا المقال سوف نخصص حديثنا حول البلازما المستخدمة لعلاج الشعر بشكل خاص.

وكذلك سوف نتعرف على مجموعة من الطرق والعلاجات الأخرى التي تساعد في الحصول على نتائج مشابهة للبلازما.

بلازما الشعر

يتم استخدام البلازما الغنية بالصفائح الدموية أو ما يطلق عليه علاج PRP من أجل علاج العديد من المشكلات الصحية.

ومؤخرا أصبح يتم استخدام هذا العلاج بكثرة من أجل علاج بعض مشكلات البشرة وكذلك مشكلات تساقط الشعر.

وتعتمد هذه الطريقة في العلاج على ثلاث خطوات أساسية، حيث يتم سحب عينة من دم الشخص، ثم يجرى معالجتها عن طريق جهاز طرد مخصص للحصول على البلازما الغنية بالصفائح الدموية، وفي النهاية يتم حقن هذه البلازما في فروة الرأس.

وتشير العديد من الأبحاث إلى أن هذه الطريقة في العلاج لها تأثيرات إيجابية واسعة المدى من أجل تحفيز نمو الشعر بشكل طبيعي.

كذلك تساعد هذه الطريقة العلاجية على زيادة تدفق الدم إلى بصيلات الشعر وزيادة سمك خصلات الشعر.

ويمكن أيضا الحصول على عدد من النتائج الإيجابية إذا تم الجمع بين هذه الطريقة واستخدام بعض الأدوية والعلاجات الأخرى لتساقط الشعر.

وجدير بالذكر أن البلازما يتم استخدمها أيضا في بعض العلاجات الأخرى، وذلك مثل علاج التهابات الأوتار والأربطة والعضلات المصابة.

خطوات عملية بلازما الشعر

طريقة علاج الشعر بالبلازما PRP تتم من خلال ثلاث خطوات، وقد تحتاج العملية إلى التكرار من أجل الحصول على نتائج جيدة وطويلة الأمد.

  • في البداية يتم سحب عينة دم من ذراع الشخص الذي سوف تجرى له العملية.
  • يتم وضع هذه العينة في جهاز طرد مركزي من أجل فصل البلازما الغنية بالصفائح الدموية عن خلايا الدم الحمراء.
  • يتم سحب البلازما ثم يتم حقنها في مناطق من فروة الرأس، وهي المناطق التي تحتاج لزيادة نمو.
  • ومن المتوقع أن يساعد هذا الأمر على زيادة نمو الشعر وعلاج بعض المشكلات الأخرى.

ولكن من الجدير بالذكر أن العديد من الدراسات التي تم تنفيذها لدراسة هذه الطريقة العلاجية لم تتوصل إلى وجود دلائل مؤكدة على أن البلازما يمكنها علاج مشاكل الشعر.

في حين أن بعض الدراسات الأولية تثبت وجود بعض الفوائد المتوقع حدوثها، ولكنها قد تتوقف على الاستعداد الشخصي لبعض الأفراد.

أعراض بلازما الشعر الجانبية

على عكس العديد من العلاجات المختلفة، تعتبر بلازما الشعر من أكثر العلاجات الآمنة.

والسبب في ذلك يعود إلى أن البلازما يتم الحصول عليها من خلايا دم المريض نفسه، وهو ما يمنع أي احتمالات للإصابة بالحساسية أو أي أعراض أخرى بسبب رفض الجسم للعلاج.

ومع ذلك، قد تحدث بعض الآثار السلبية الناتجة عن الحقن، والتي من ضمنها:

  • إصابة الأوعية الدموية أو الأعصاب
  • حدوث بعض أعراض العدوى
  • التكلسات أو الندوب في مكان الحقنة.
  • يمكن أيضا حدوث ردود فعل سلبية بسبب استخدام بعض مواد التخدير الموضعي للتقليل من الشعور بالألم.

وفي جميع الأحوال يجب مراجعة التاريخ المرضي والأدوية التي يتم الحصول عليها مع الطبيب المعالج قبل اتخاذ قرار إجراء العملية.

ويجب العلم أن هناك بعض المحاذير التي يجب وضعها في الاعتبار، والتي قد تمنع من إجراء علاج بلازما الشعر .

وهذه المخاطر هي:

  • الإصابة بأي نوع من أمراض الدم.
  • تناول أدوية السيولة.
  • الإصابة بالتهابات حادة أو مزمنة
  • أمراض الكبد أو السرطان

تكلفة العلاج بواسطة بلازما الشعر

أسعار العلاج عن طريق بلازما الشعر تختلف من مكان إلى آخر وحسب العديد من العوامل المختلفة.

وأهم العوامل التي تتوقف عليها تكلفة العملية كفاءة المركز الذي يتم فيه الحصول على العلاج وخلفية الطبيب المعالج.

وفي الوطن العربي تتراوح التكلفة بشكل عام من 30 دولار إلى 300 دولار للحقن بالبلازما في الجلسة الواحدة.

وللمزيد من المعلومات عن بلازما الشعر وأشهر استخدامات البلازما الأخرى، يمكن زيارة هذا الرابط

اقرأي أيضا من مقالات موقعنا:

فيلر فرد الشعر وعلاج التجاعيد وأهم المميزات والفوائد التي يمكن الحصول عليها

كيفية جعل الشعر ينمو بشكل أسرع بين عشية وضحاها

أشهر علاجات الشعر الأخرى

بعد أن تعرفنا على طريقة استخدام البلازما من أجل علاج مشكلات تساقط الشعر، سوف نتعرف الآن على بعض العلاجات والطرق الأخرى المستخدمة.

وبعض هذه الطرق قد تحتاج إلى تدخلات جراحية، والبعض الآخر يعتمد فقط على مستحضرات طبيعية أو علاجات موضعية.

زراعة الشعر

زراعة الشعر هي عملية جراحية تعتمد على تحريك أجزاء صغيرة من فروة الرأس والوحدات المسامية من منطقة تحظى بشعر غزير أو قوي من أجل زرعها في منطقة أقل غزارة وسمكا.

وفي العادة يتم الحصول على أجزاء من خلف مؤخرة العنق من أجل زرعها في المنطقة الأمامية للرأس.

وفي بعض الأحيان ، خاصة في الحالات التي لا تكون فيها المنطقة المانحة على مؤخرة العنق كافية، يمكن الحصول على بعض الوحدات المسامية من أجزاء أخرى من الجسم (الذراعين ، الكتفين ، اللحية ، الصدر)

كيفية إجراء عملية زراعة الشعر:

زراعة الشعر هي عملية جراحية حقيقية يجب بالضرورة أن يقوم بها جراح متخصص.

وتتم العملية في عيادة مخصصة بحيث يمكن أن يخضع المريض للتخدير الموضعي أو التخدير الكلي حسب الحالة.

وبعد الزيارة الأولية للطبيب يتم تحديد الأهداف مع المريض ويتم التخطيط للتدخل والطريقة التي سوف يتم استخدامها.

ويشمل الإجراء الجراحي:

  • التخدير
  • إزالة الخلايا المسامية المطلوبة
  • تحضير منطقة الاستقبال
  • تطعيم منطقة الاستقبال بالخلايا التي تم الحصول عليها
  • التضميد.

وتختلف مدة عملية زراعة الشعر باختلاف امتداد المنطقة المراد تكثيف الشعر فيها.

وفي حالة الضعف الشديد في كثافة الشعر، يمكن إجراء العملية على عدة جلسات.

والطبيب هو من يقرر بالطبع الطريقة التي سوف تتم بها العملية وعدد الجلسات المطلوب للحصول على النتائج المرغوب فيها.

بلازما الشعر
بلازما الشعر

تقنيات زراعة الشعر؟

حتى وقت قريب، كانت عملية زراعة الشعر تتم فقط من خلال تقنية Strip Extraction أو التي يطلق عليها FUT.

وهذه الطريقة كانت تتكون من إزالة كاملة لأجزاء من فروة الرأس في مؤخرة العنق، ثم الحصول على البصيلات التي يتم زرعها لاحقا في المناطق ذات الكثافة القليلة.

ولكن هذه الطريقة كانت تتضمن الكثير من الجراحة مع وجود العديد من الغرز.

ومؤخرا أصبح هناك تقنية جديدة يطلق عليها FUE، وهي تؤدي إلى نتائج ممتازة دون اللجوء إلى إحداث الكثير من الجروح والندوب وبتكلفة مميزة أيضا.

متى يتم إجراء عملية زراعة الشعر؟

من الواضح أن العامل الأول الذي يجب مراعاته عند الخضوع لعملية زرع ذاتي للشعر هو العمر.

فإذا كنت تحت سن الثلاثين فلا ينصح بالزراعة لأن نمو الشعر الطبيعي يمكن أن يؤدي إلى إعادة نمو غير متجانس وغير مكتمل، حيث تمت إزالة البصيلات.

والعامل الثاني الذي يجب مراعاته هو الحالة الصحية لفروة الرأس.

ولهذا سوف يكون عليك العثور على طبيب متخصص من أجل القدرة على تحديد احتياجاتك ومتى يجب القيام بالعملية.

اقرأي أيضا من مقالات موقعنا:

زراعة الشعر في مصر كيفية إجرائها وتكلفتها بأفضل الوسائل

زراعة الشعر في اسطنبول | التكلفة والمزايا والعيوب وأفضل المراكز لإجرائها

ما هي المدة التي تستغرقها عملية زراعة الشعر؟

على خلاف عملية بلازما الشعر ، تحتاج عملية الزراعة إلى فترة أطول بحيث قد تمتد الجلسة إلى حوالي 4 ساعات.

وكلما كانت كمية البصيلات المراد تطعيمها أكبر كلما كان الوقت أطول.

وعلى هذا الأمر أيضا تعتمد تكلفة عملية زراعة الشعر وكذلك على بعض العوامل الأخرى.

وأبرز العوامل بالإضافة إلى عدد الوحدات المسامية أو البصيلات هي مستوى الصلع الذي يعاني منه المريض.

كذلك يتم الاعتماد في تحديد التكلفة على سمعة وخبرة الطبيب ومدى كفاءة المركز أو المستشفى التي يتم فيها إجراء العملية.

دورة نمو الشعر بعد الزراعة

بعد عملية زراعة الشعر من المتوقع أن لا تبدأ النتائج في الظهور بشكل سريع، وهي تحتاج إلى مزيد من الوقت.

وفيما يلي سوف نتعرف على مخطط زمني تقريبي لظهور نتائج عملية زراعة الشعر:

في أول أسبوعين:

في الأيام القليلة الأولى بعد الجراحة، سوف يلاحظ معظم المرضى تورما طفيفا في المنطقة التي تم استئصال البصيلات منها.

وتظهر هذه الأعراض عادة في اليوم الثالث وتختفي تماما في اليوم السادس بعد الجراحة.

وفي الوقت نفسه قد تظهر جلطات دموية في المناطق المستقبلة، وفي العادة تختفي هذه الجلطات في حوالي اليوم الخامس وحتى اليوم السابع بعد الجراحة.

وفي العادة يمكن استمرار احمرار المنطقة المستقبلة بشكل طفيف لبضعة أسابيع، ولكن يمكن إزالة الغرز بين اليوم السابع والعاشر بعد الجراحة.

الأسبوع الثالث:

تقريبا في الأسبوع الثالث بعد الجراحة سوف يبدأ المريض في ملاحظة فقدان الشعر المزروع.

ولا داعي للخوف، حيث أن هذا الأمر من الأمور الطبيعية التي من المتوقع حدوثها.

الأسابيع التالية:

خلال الأسابيع القليلة التالية قد يبدأ الأشخاص في ملاحظة بعض الشعر الجديد الذي ينتشر في مناطق مختلفة.

وتختلف الفترة الأولى للنمو الجديد من شخص لآخر ولكن في المتوسط ​​تستمر حتى ثلاثة أشهر.

وسوف يكون الشعر الجديد رقيقا وناعما، ولكن من المنتظر أن يزيد سمكه بمرور الوقت.

وخلال هذه الفترة أيضا من المتوقع تكون بثور تشبه حب الشباب في المنطقة المستقبلة.

وهذا من الأمور الطبيعية، حيث يحدث نتيجة وجود بعض الشعر الذي يرغب في النمو ولكن قد يكون محبوسا بشكل مؤقت تحت الجلد.

بين الشهرين الخامس والسادس:

بين الشهرين الخامس والسادس بعد الجراحة، سوف يلاحظ الأشخاص نموا ثابتا للشعر، ومن المتوقع أن يبلغ طول الشعر الجديد ما يقرب من خمسة إلى سبعة سم.

كذلك من المتوقع أن تزيد كثافة جذور الشعر في هذه الفترة في المنطقة المستقبلة.

بين الشهر الثامن والشهر العاشر:

بين الشهر الثامن والشهر العاشر من المتوقع ملاحظة نتيجة أكثر وضوحا، حيث سوف يكون الشعر أطول وأكثر سمكا.

كذلك سوف يكون المظهر العام أفضل إلى حد كبير من الشهور السابقة.

بعد مرور عام:

من المفترض أنه بعد إتمام عام كامل على عملية زراعة الشعر تبدأ النتائج الكاملة في الظهور مع نمو الشعر الذي يمكن تصفيفه وتشكيله حسب الرغبة.

كذلك من المفترض أن يكون هذا الشعر قادرا على النمو باستمرار مدى الحياة.

ومن المهم بعد هذه المرحلة الاهتمام باستخدام أنواع الشامبو والمستحضرات الأخرى التي تناسب الشعر المزروع حسب توجيهات الطبيب.

طرق طبيعية لعلاج تساقط الشعر

ربما تكون عملية بلازما الشعر أو زراعة الشعر من العمليات المكلفة.

ولهذا قد يفكر البعض في طرق أقل تكلفة تساعد على تعويض نقص الفيتامينات والعناصر الذي يؤدي إلى التساقط.

وبالطبع النظام الغذائي المناسب والصحي يعتبر من أهم الأمور التي يحتاجها شعرك، وعلى التوازي أيضا هناك بعض العلاجات الطبيعية التي تساعد على تقوية الشعر وتعزيز نموه.

وفيما يلي نستعرض أهم هذه العلاجات الطبيعية:

البيض

قناع البيض هو علاج طبيعي مفيد جدا لمنع تساقط الشعر.

ومن المعروف أن البيض يساعد على إعادة نمو الشعر بسبب المستويات العالية من البروتين وبشكل خاص الكيراتين.

ومن أجل الاستفادة من هذا القناع:

  • اخلطي بيضة مع ملعقة كبيرة من زيت الزيتون في وعاء.
  • ثم بعد غسل شعرك بالشامبو، ضعي الخليط على الشعر وهو رطب
  • قومي بتغطية الشعر بكاب استحمام لمدة عشر دقائق على الأقل.
  • ويمكنك بعد ذلك شطفه وغسله ببلسم مرطب.

زيت الجوجوبا

يمكن لفروة الرأس الجافة جدا أن تسبب ظهور القشرة وهو الأمر الذي قد يساعد على تساقط الشعر بشكل أسرع.

ويعد زيت الجوجوبا من العلاجات الطبيعية الممتازة لهذا الأمر، وهو كذلك مفيد جدا لترطيب البصيلات وفروة الرأس.

كذلك يمكن أن يساعد استخدام هذا الزيت على تكاثر الشعر بشكل أسرع.

ومن أهم مميزات هذا الزيت أنه لا يترك آثارا أو بقايا دهنية على الشعر بعد الغسيل مثل بعض الزيوت الأخرى.

الصبار

يعتبر الصبار من العلاجات المنزلية الرائعة لعلاج تساقط الشعر، وكذلك لحل مشكلة فروة الرأس التالفة.

بالإضافة إلى ذلك، فهو يساعد على تطهير الزهم الذي يسد البصيلات ويمنع الشعر من النمو مرة أخرى.

ولاستخدام الصبار بشكل فعال، قومي ببساطة بتدليك جل الصبار مباشرة على فروة الرأس أو يمكن استخدام أنواع الشامبو التي تعتمد على الصبار.

العرقسوس

جذر عرق السوس أو العرقسوس من العلاجات الطبيعية المهمة التي تساعد على تخفيف جفاف وتهيج فروة الرأس.

كذلك يساعد جذر عرق السوس على تفتيح المسام وتقوية بصيلات الشعر الضعيفة، والتي غالبا ما تكون السبب وراء فقدان الشعر.

ومن أجل الحصول على نتائج فورية يمكن غسل الشعر أسبوعيا بمنقوع العرقسوس.

عصير البصل

البصل، على الرغم من رائحته الكريهة، يعتبر من العلاجات الرائعة للقضاء على تساقط الشعر.

ويحتوي عصير البصل على الكبريت الذي يساعد على تحسين الدورة الدموية وتعزيز إنتاج الكولاجين.

كذلك يحتوي البصل على خصائص مضادة للجراثيم تعالج التهابات فروة الرأس.

ويمكن للاستفادة من هذه العناصر وضع عصير البصل على فروة رأسك وتركه لمدة 15 دقيقة، ثم يشطف الشعر بالشامبو العادي.

زيت إكليل الجبل

يحتوي إكليل الجبل على خصائص مطهرة قوية، كما أنه مفيد جدا للقضاء على القشرة.

كذلك وضع هذا الزيت بشكل مباشر على فروة الرأس يساعد على تحفيز وإعادة نمو الشعر.

الفلفل الحار

الفلفل الحار يساعد على تقليل تساقط الشعر وتنشيط الدورة الدموية في فروة الرأس.

ويحتوي الفلفل الحار على مادة الكابسيسين، والتي تساعد على تدفق الدم بشكل مكثف، وهو ما يساعد على نمو الشعر بشكل جيد ويمنع تساقطه.

عصير البطاطس

عصير البطاطس غنيا جدا بالفيتامينات مثل فيتامين ب 6 وفيتامين أ وفيتامين ج.

كذلك يحتوي على مجموعة متنوعة من المعادن مثل الفوسفور والمنجنيز والكالسيوم والنياسين.

ويمكن عن طريق وضع عصير البطاطس الطازج على فروة الرأس منح تغذية جيدة للبصيلات لمنع حدوث الصلع المبكر.

اقرأي أيضا : تطويل الشعر وتكثيفه والعناية به بطرق وخطوات سهلة

Leave A Reply

Your email address will not be published.