إخفاء التجاعيد بالليزر وأهم التقنيات المستخدمة للحصول على أفضل النتائج

98

إخفاء التجاعيد بالليزر من أحدث الطرق الفعالة التي أصبحت تستخدم من أجل العناية بالبشرة وتحسين مظهرها والتخلص من آثار الشيخوخة.

وتقوم هذه الطريقة على تحفيز خلايا البشرة على إنتاج المواد الحيوية اللازمة لإعادة تجددها واستعادة نضارتها.

وفي هذا المقال سوف نتعرف على أبرز المعلومات التي تهمك عن هذه الطريقة الرائعة لمحاربة التجاعيد.

إخفاء التجاعيد بالليزر

يتم استخدام الليزر عن طريق بعض الأجهزة المخصصة من أجل تحفيز الجسم على إنتاج الكولاجين.

ويتم ذلك عن طريق توجيه أشعة الليزر إلى المناطق التي تحتوي على مشكلة التجاعيد الظاهرة أو ندبات حب الشباب أو غيرها من المشكلات.

ويساعد الكولاجين على استعادة نضارة البشرة وحيوتها عبر تحفيز الخلايا على التجدد وملء الفراغات التي تسبب ظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة.

واستخدامات الليزر التجميلية متعددة، حيث يمكن استخدامه لعدد من الأغراض والتي منها:

  • إخفاء التجاعيد بالليزر
  • علاج وإخفاء آثار الجراحة
  • إخفاء الخطوط الدقيقة والتجاعيد العميقة.
  • القضاء على آثار الندبات والبثور
  • إخفاء الخطوط المتجعدة حول العينين
  • توحيد درجات لون البشرة غير المتناسبة.
  • إخفاء البقع الداكنة التي تظهر مع التقدم في العمر.

كيف يعمل الليزر من أجل إخفاء التجاعيد ؟

  • في هذه الطريقة يعمل الليزر على الطبقات السطحية من الجلد، ويقوم بتسخين وتدمير هذه الطبقة الخارجية التي يعلوها العيوب.
  • وبمجرد أن تتجدد هذه الطبقات مرة أخرى، يظهر الجلد بشكل أكثر نعومة وتمددا مع عيوب وتجاعيد أقل أو غير ظاهرة.
  • بالإضافة إلى ذلك، يعمل الليزر على الطبقات الداخلية من الجلد أيضا حتى يتم تحفيز تكوين الكولاجين، وهو الأمر الذي يساعد على شد الجلد بشكل طبيعي.
  • وتعمل هذه التأثيرات مجتمعة على تجديد البشرة والمساعدة على شدها بشكل مميز، وكذلك القضاء على العديد من المشكلات الأخرى المتعلقة بالسن أو العوامل الخارجية.
  • وتعتبر الطريقة سريعة وآمنة إلى حد بعيد، وهي لا تحتاج إلا إلى استخدام مخدر موضعي على الوجه لتقليل الألم على عكس بعض الطرق العلاجية أو الجراحية الأخرى.

التحضير لإجراء عملية الليزر للوجه

تتطلب عملية إخفاء التجاعيد بالليزر تحضيرا لمدة أسبوع من أجل تحسين قدرة الجلد على تحمل أشعة الليزر وتقليل احتمالية حدوث الآثار الجانبية.

كذلك يجب التوقف عن استخدام بعض الأدوية مثل أدوية حب الشباب، لأنها قد تؤثر على قدرة الجلد على الشفاء بشكل صحيح.

ولهذا يجب مراجعة التاريخ الطبي والأدوية التي يتم تناولها مع الطبيب المختص قبل إجراء العملية بفترة كافية.

كذلك من المهم تجنب التعرض لأشعة الشمس لفترة كافية واستخدام الواقي من الشمس المناسب.

وبعد الخضوع للعملية يمكن مغادرة العيادة أو المستشفى على الفور، مع ضرورة اتباع تعليمات الطبيب المعالج للحصول على أفضل النتائج.

وبشكل عام، سوف تعتمد النتائج وجودتها وسرعة ظهورها على حالة الجلد قبل الخضوع للعملية وكذلك على العناية والاهتمام الكافي بالبشرة بعد العملية.

وسوف ينصحك الطبيب باتباع بعض الطرق من أجل الحفاظ على البشرة نظيفة ورطبة.

كذلك الطريقة المثالية التي يمكن التعامل بها مع حساسية البشرة خلال فترة ما بعد العملية، وخاصة تجاه أشعة الشمس.

اقرأي أيضا من مقالات موقعنا:

فيلر فرد الشعر وعلاج التجاعيد وأهم المميزات والفوائد التي يمكن الحصول عليها

فوائد تقشير الوجه بالليزر والكربون وأهم الاحتياطات والمتطلبات لإجراء العملية

أنواع وطرق إخفاء التجاعيد بالليزر

ذكرنا فيما سبق المعلومات العامة والخصائص التي تشترك فيها كل عمليات العلاج التجميلية للوجه باستخدام أشعة الليزر.

ولكن من المهم معرفة أن هناك العديد من الطرق التي يتم الاعتماد عليها عند استخدام الليزر لأغراض التجميل.

وفيما يلي سوف نتعرف على أهم الطرق المختلفة للعلاج بالليزر:

الليزر وثاني أكسيد الكربون CO2

إخفاء التجاعيد بالليزر
إخفاء التجاعيد بالليزر

هذه العملية تستخدم فيها أشعة الليزر مع ثاني أكسيد الكربون (CO2) من أجل التخلص من الطبقة السطحية للجلد وإزالة الندبات والتجاعيد العميقة.

وهذه الطريقة تعتمد على إصابة الجلد بصدمة وتسخينه من أجل إزالة الطبقة الخارجية الرقيقة من البشرة وتحفيز الطبقات التي بأسفلها على إنتاج الكولاجين.

وبمجرد أن تلتئم البشرة السطحية وتنمو الخلايا مرة أخرى تظهر بشكل أفضل وأنقى مع خلوها من العيوب الظاهرة.

ويتم اختيار هذا النوع من من أنواع إخفاء التجاعيد بالليزر عن طريق الطبيب المختص حسب الحالة التي يتم علاجها والأهداف التجميلية للمريض.

ولكن أبرز استخدامات هذه التقنية هي لعلاج الحالات التالية:

  • التجاعيد الدقيقة والعميقة
  • البقع الناتجة بسبب التقدم في العمر.
  • تفاوت لون البشرة أو ملمسها
  • البشرة المتضررة من أشعة الشمس.
  • آثار الندبات الناتجة عن حبوب الشباب والبثور.
  • ظهور المسام الكبيرة
  • فرط التصبغ.

ولا يُنصح باستخدام هذه الطريقة التي تعتمد على الليزر وثاني أكسيد الكربون في الحالات التالية:

  • الإصابة بالالتهابات البكتيرية أو الفيروسية أو الفطرية النشطة.
  • تدهور الصحة العامة للمريض.
  • استخدام الأيزوتريتنون الفموي خلال الأشهر الستة السابقة على العملية.
  • البشرة الداكنة جدا.
  • الأشخاص الذين خضعوا لعمليات تقشير أخرى خلال 3 شهور قبل العملية.
  • الجفون المتراخية
  • جلد الوجه السميك أو الرقيق بشكل مفرط
  • الإصابة بمرض الكولاجين الوعائي
  • الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز HIV)

وللمزيد من المعلومات عن هذه العملية يمكن مراجعة هذا الرابط

إخفاء التجاعيد بالليزر النبضي المكثف (IPL)

هذه الطريقة هي من الطرق الشهيرة لعلاج التجاعيد بالليزر.

كذلك يتم استخدامها من أجل علاج البقع الداكنة وإزالة الشعر غير المرغوب فيه من بعض مناطق الجسم.

ويمكن استخدام تقنية IPL من أجل حل المشكلات التالية أو تقليل ظهورها:

  • البقع الداكنة الناتجة عن السن.
  • أضرار أشعة الشمس
  • النمش
  • الوحمات
  • توسع الأوردة
  • الأوعية الدموية البارزة على الوجه
  • إزالة الشعر الزائد من مناطق الوجه أو الرقبة أو الظهر أو الصدر أو الساقين أو تحت الإبط أو خط البكيني.

مميزات هذه الطريقة:

تعتبر هذه الطريقة في العلاج بالليزر مشابهة للطريقة السابقة ولكن مع استخدام ضوءا أكثر تشتتا وأقل تركيزا.

وهذا الأمر يساعد الأشعة على اختراق الطبقة الثانية من الجلد بدون الإضرار بالطبقة الخارجية، وهذا يساعد على الحصول على نتائج جيدة مع تأثيرات جانبية أقل.

وفي هذه الطريقة تمتص الخلايا الصبغية في البشرة الأشعة ثم تحولها إلى حرارة، وهي التي تقوم بدورها بتدمير التصبغات أو بصيلات الشعر لمنع نموه مرة أخرى.

وتحفز هذه الأشعة أيضا إفراز الكولاجين من أجل مساعدة البشرة على استعادة رونقها ونضارتها.

وبشكل عام، يمكن استخدام هذه التقنية على أي منطقة في الجسم، ولكنها قد لا تكون مفيدة المناطق غير المستوية.

كذلك من الممكن عدم الحصول الحصول على نتائج جيدة لذوي البشرة الداكنة.

للمزيد من المعلومات عن هذه الطريقة يمكن زيارة هذا الرابط

وبذلك نكون قد تعرفنا على مجموعة من أهم المعلومات عن إخفاء التجاعيد بالليزر عن طريق التقنيات المختلفة.

وفي جميع الأحوال يجب معرفة أن هذه الطرق التجميلية والعلاجية قد لا تناسب بعض الحالات الصحية أو أنواع البشرة.

ولهذا يجب الرجوع إلى طبيب متخصص من أجل تحديد احتياجاتك والطرق المناسبة لك.

اقرأي أيضا من مقالات موقعنا:

تنظيف البشرة طبيعياً وبغسولات منزلية تنقي البشرة من الشوائب

تقشير الوجه وأهميته ومجموعة من أفضل الوصفات الطبيعية سهلة التحضير

Leave A Reply

Your email address will not be published.