شد البطن الجزئي مع القيصرية وأهم الإيجابيات والسلبيات التي قد لا يخبرك بها أحد

118

شد البطن الجزئي مع القيصرية من العمليات المهمة التي أصبحت العديد من السيدات الحوامل تفكر فيها.

وفي الحقيقة، فإن هذه العملية كانت منتشرة في بعض الدول الأوروبية وفي الولايات المتحدة منذ فترة.

وتعتبر الولادة القيصرية من أهم الأسباب التي تؤدي إلى ظهور مشكلات الكرش، وهي المشكلة التي تقلق منها العديد من السيدات.

وفي هذ المقال سوف نتعرف على بعض المعلومات المهمة حول هذه العملية والطريقة التي يتم اعتمادها لشد البطن.

شد البطن الجزئي مع القيصرية

منذ فترة أصبح من المشهور عند القيام بولادة طفل عن طريق الولادة القيصرية أن يتم القيام بعملية مزدوجة لشد البطن مع الولادة.

ويفضل البعض هذه الطريقة من أجل توفير الجهد والوقت والمال، وذلك حتى لا يتم إجراء عمليتين جراحيتين.

وربما يكون هذا الأمر من الناحية المادية مفيدا بالفعل، وكذلك من ناحية عدم التعرض لمخاطر التخدير أو دخول غرفة العمليات لأكثر من مرة.

ولكن هل الأمر طبيا مفيدا بالفعل لجميع السيدات؟ وهل يمكن الحصول على النتيجة المرغوبة في كل مرة؟

هذا هو ما سوف نتعرف عليه في السطور التالية.

هل العملية مفيدة للجميع؟

يؤكد العديد من الأطباء حاليا أن عملية شد البطن الجزئي مع القيصرية في نفس الوقت ليست من القرارات الجيدة التي يمكن اتخاذها.

ويجمع أصحاب هذا الرأي على وجود العديد من المشكلات التي قد تحدث نتيجة لهذه العملية.

ومن المعروف أن إجراء هذه العملية يتطلب المزيد من التدخل الجراحي مقارنة بعملية الولادة القيصرية التقليدية.

حيث في هذه العملية الخاصة بشد البطن يجب قطع ونحت بعض أجزاء من العضلات والأنسجة والجلد.

كذلك يتم إزالة الدهون الزائدة والجلد من أجل القضاء على مشكلة البطن البارز أو المترهل أو ما نطلق عليه الكرش.

والطريقة التي تتم بها العملية كما يظهر لنا الآن ليست بالأمر البسيط، وهو ما قد يسبب العديد من المشكلات لسيدة تستقبل طفلها الرضيع.

طريقة إجراء شد البطن الجزئي مع القيصرية

  • بشكل عام يتم القيام بهذه العملية بنفس الخطوات التي تتم بها عمليات شد البطن العادية.
  • ولإجراء هذه العملية يتم الحصول على تخدير جزئي أو كلي حسب الحاجة.
  • ثم يتم عمل جرح أفقي بين السرة وخط شعر العانة، وهذا الجرح يختلف قدره وشكله حسب كمية الجلد الزائدة.
  • بعد ذلك يتم رفع الجلد من أجل العمل على إصلاح العضلات الموجودة بأسفله.
  • وفي بعض الأحيان يمكن إجراء شق ثاني إذا كان هناك جلد زائد في الجزء العلوي من البطن.
  • بعد ذلك يبدأ الطبيب في شد جلد البطن إلى أسفل، ثم يقوم بعملية التشذيب والخياطة.
  • ثم يتم عمل فتحة جديدة من أجل ضبط مكان السرة، مع الخياطة للجروح ووضع الضمادات اللازمة.
  • ويمكن أن تستغرق عملية شد البطن الكاملة حوالي ساعتين أو أكثر حسب الحالة.
  • وفي العادة تحتاج المريضة إلى الحصول على بعض العلاجات من أجل التعافي وعدم الإصابة بأي عدوى.
  • كذلك يجب المتابعة باستمرار مع الطبيب لفترة محددة مع الالتزام بعدم رفع أي أشياء ثقيلة والحصول على راحة مناسبة.

اقرأي أيضا من مقالات موقعنا:

عملية شد البطن وإزالة الترهلات ومتى يجب تجنبها؟

رجيم الماء لإنقاص الوزن .. كل ما تريد معرفته عن هذا الرجيم

عيوب شد البطن الجزئي مع القيصرية

تعرفنا في السطور السابقة على ملامح هذه العملية وكيفية القيام بها والتعافي منها.

ورغم أن العديد من السيدات يرغبن في القيام بهذه العملية بسبب نصائح البعض أو الترويج التجاري لها، إلا أن هناك العديد من العيوب التي أوضحنا بعضها بالفعل.

والآن سوف نتعرف أكثر على أبرز عيوب الجمع بين عملية شد البطن مع عملية الولادة القيصرية.

وجدير بالذكر أن أغلب هذه العيوب قد لا يكون من الضرورة حدوثها لدى جميع السيدات.

حيث أنه كما تعرفنا في السطور السابقة، تعتمد عملية شد البطن في جميع الأحوال على الحالة الصحية الفردية لكل مريضة على حدة.

والآن سوف نتعرف على أبرز العيوب التي يمكن مواجهتها عند الجمع بين شد البطن والولادة القيصرية.

النتائج المحبطة

شد البطن الجزئي مع القيصرية
شد البطن الجزئي مع القيصرية

الهدف الأساسي الذي يسعى إليه الجميع من القيام بعملية شد البطن هو الحصول على نتائج تساعد على تحسين شكل الجسم ومن ثم تحسين الحالة النفسية.

ولكن للأسف قد تكون نتيجة الجمع بين الولادة وشد البطن مخيبة للآمال.

حيث أنه من أجل الحصول على أفضل النتائج من عمليات الشد، يجب أن يكون الجسم في أفضل حالاته.

كذلك من المفيد أن يتم إنقاص الوزن قبل القيام بهذه العملية إلى أقصى حد ممكن.

ولكن في حالة الحمل، فإن الجسم بعد تسعة أشهر بكل ما يعانيه من ضغط وتمدد للجلد والرحم قد لا يكون في أحسن حالاته.

وهذا الأمر يجعل من الصعب على الجراح القيام بعمله على أكمل وجه وتحديد مقدار التدخل المطلوب لشد الجلد بدقة.

وبالتالي من الممكن توقع نتائج غير جيدة لعملية شد البطن في هذه الحالة.

صعوبة التعافي

من أبرز عيوب عملية شد البطن الجزئي مع القيصرية أن الجسم يتعرض لصدمتين في وقت واحد.

وكما ذكرنا، فإن عملية شد البطن هي من العمليات التي قد تكون مرهقة للجسم، وبالطبع الولادة قد تكون أصعب.

وهذا الأمر يجعل التعافي من هاتين العمليتين يحتاج إلى وقت أطول من الطبيعي.

كذلك الضغط البدني والنفسي الذي يقع على الأم بسبب رعاية المولود الجديد قد يساعد على زيادة المشكلة وجعل التعافي أصعب.

صعوبة تنسيق المواعيد

عملية الولادة القيصرية تحتاج إلى جدولة مرنة إلى حد ما، حيث أن الولادة يصحبها العديد من التطورات والمفاجأت غير المتوقعة.

وهذا الأمر قد يجعل من الصعوبة التنسيق مع جراح تجميل لبدء عملية شد البطن فورا بعد الولادة القيصرية.

المضاعفات

تعتبر المضاعفات التي قد تحدث بعد أي عملية من أهم الأشياء التي تقلق أي مريض.

وفي حالتنا هذه سوف يكون القلق مضاعفا، حيث من الممكن أن تتعرض السيدة لخطر المضاعفات من كلا العمليتين.

كذلك الضغط الشديد على الجسم يمكن أن يساعد على زيادة المضاعفات وزيادة نسبة احتمالية الإصابة بالعدوى.

ما هو أفضل وقت لشد البطن بعد الولادة القيصرية؟

  • بعد أن استعرضنا كل المعلومات السابقة، سوف نجد أن عملية شد البطن أمرا مهما من الجيد التفكير فيه بعد الولادة القيصرية، ولكن بعد مرور فترة آمنة من الوقت.
  • وفي جميع الأحوال يجب استشارة الجراحين المحترفين من أجل معرفة أنسب وقت للقيام بعملية شد البطن المنفصلة بدلا من شد البطن الجزئي مع القيصرية .
  • ولكن بالنسبة لأغلب الحالات سوف يكون من الأفضل الانتظار حتى يعود الجسم إلى الوزن الطبيعي قبل بدء الحمل.
  • كذلك سوف يكون من الأفضل التأكد من أن الحالة الصحية العامة قد أصبحت على ما يرام، بالإضافة إلى اعتيادك على تقديم الرعاية لطفلك.
  • ومن المهم الانتباه إلى أن العملية سوف تتطلب الحصول على تخدير بالإضافة إلى العديد من الأدوية الأخرى، وهو الأمر الذي سوف يكون خطيرا في حالة إرضاع طفلك طبيعيا.
  • أيضا يجب أن تكون عملية شد البطن هي اختيارك إذا كنت لا تفكرين في الحمل مرة أخرى، وإلا سوف تتعرضين لمضاعفات الجراحة وتكاليفها ثم إفساد كل ذلك.

اقرأي أيضا : زراعة الشعر في مصر كيفية إجرائها وتكلفتها بأفضل الوسائل

Leave A Reply

Your email address will not be published.